الصين عربي دولي اقتصاد ثقافة ورياضة سياحة تكنولوجيا

الإستثمار من خلال مبادرة الحزام والطريق حسب منظور السيد/ محمود عبد الحق الشريف الملحق الصحي بالسفارة الليبية في الصين .

15:53 2020-09-27  المصدر:

يسعى السيد/محمود الشريف لتحقيق نموذج متميز للتعاون بين دولة ليبيا وجمهورية الصين الشعبية في المجال الصحي في ظل مبادرة الحزام والطريق وهو مشروع طموح عملاق روج له الرئيس الصيني شي جين بينغ باعتباره سيسهم في تحقيق التنمية للدول المشاركة فيه بأقل ضرر على البيئة .

ويهدف مشروع مبادرة الحزام والطريق إلى إعادة إحياء طريق الحرير التجاري القديم، والذي كان يمتد عبر آسيا وأوروبا لنقل البضائع من تلك المناطق إلى الصين، وبالعكس.

微信图片_20200927154417.jpg

على هامش معرض الصين الدولي للتجارة والإستثمار 2020 بمدينة شيامن السيد الشريف قد قدم مشاركته التي إستأثرت بإهتمام الحاضرين وكانت نموذجاً فاعلاً لتطوير العمل من خلال رؤيته لمستقبل الإستثمار في المجال الصحي تحت مظلة الحزام والطريق والتي تتبلور في ( نقل وتوطين الصناعات الطبية الصغرى) ومن خلال ذلك سيكون التعاون أكثر تطورا وإشراقا من مختلف الجوانب".  

وساعد ذلك حضوره البارز وأداءه الباهر وقدرته على طرح وعرض الأمور بشكل علمي وفني مبسط.

يقول السيد الشريف في مشاركته :إن الإستثمار الصحيح  وجميع العلاقات التجارية سواء التي تنطوي تحت (مبادرة الحزام والطريق أو منتديات التعاون أو العلاقات التجارية الثنائية) كل تلك العلاقات يجب أن تصب في المجال الصحي، بإعتبارنا والعالم كله نواجه حالياً مشكلة صحية بإمتياز لإن أي إسثمار لا يجعل من الدول قادرة على مواجهة الاوبئة والسيطرة عليها والحد من إنتشارها يعتبر إسثمار أقل ما يقال عليه إنه ضعيف ولايلبي حاجات وتطلعات المجتمعات .

ولذلك وجب علينا تقييم وإعادة والنظر في كافة مجالات التعاون والخروج بها من النمط التقليدي للتعاون، حتى نتمكن من تحقيق الأهداف السامية للتعاون بين الدول، والتي من أهمها  تحسين وتطوير التنمية الإجتماعية ، وكما نعلم بأنه منذ تأسيس منتدى التعاون الصيني العربي بأن الصين قد ركزت على  توسيع وتطوير التعاون في مجالات الصحة والتعليم والعلوم والتنكولوجيا والزراعة والغابات وحماية البيئة وغيرها من مجالات التنمية الاجتماعية .

إن صور أو طرق التعاون التقليدية  قد أثبت بأنها غير قادرة على تحمل الصدمات خصوصاً عندما تكون بحجم جائحة كوفيد 19. 

وبالتالي فأننا نعتقد بأنه يمكننا من خلال العمل ضمن إطار مبادرة الحزام والطريق من خلق وإيجاد طرق وأساليب جديدة للتعاون في جميع المجالات ، بحيث نتمكن جميعا من تحقيق التنمية الاجتماعية الفعلية، والتي تجعل الدول قادرة  على إمتصاص الصدمات ومواجهة التحديات والصعاب بطرق علمية وعملية .

التعاون التجاري المالي الصيني العربي  ( العلاقات التجارية ما بعد كوفيد 19  ).

كما سبق وأشرت بأن صور أو طرق التعاون التقليدية قد أثبت بأنها غير قادرة على تحقيق التنمية الإقتصادية والإجتماعية التي من شأنها تمكين الدول من مواجهة التحديات , ولعل  ما شهدناه من إنهيارات وتصدعات لإغلب النظم الصحية في العالم بعد تعرضها لجائحة كوفيد19  يجعل من تغيير أو تطوير آليات التعاون وتوسيع مجالاتها أمر ضروري جداَ. 

بالتالي فإن التعاون الصناعي والمالي وغيرهما من مجالات التعاون الأخرى يجب أن تصب وتهدف جميعها إلى تطوير النظم الصحية وتعزيز صحة المجتمعات، بحيث لا تنحصر مجالات التعاون فقط في تصدير الأجهزة والمعدات الطبية والمشغلات. 

وقد بين السيد الشريف أن تحقيق ذلك يكون من خلال العمل بخطين متوازيين : 

أولا: إستمرار برامج التعاون على نفس النمط التقليدي القائم.

ثانياً: نقل وتوطين تقنية الصناعات الطبية والدوائية الصغري.

ولذلك يجب العمل على نقل التقنية الصناعية الطبية والدوائية ، أقلها الصناعات الطبية  الصغرى كمستلزمات الوقاية وغيرها من المستلزمات الطبية اليومية، لتصبح صناعات محلية خصوصاً في الدول المحددة الداخل أو المتوسطة وإيضاً الغنية، فقط أثبت لنا وباء كوفيد 19 إن الأموال لا تصنع الفارق في معارك التصدي للاوئبة بالإضافة إلى بعض المميزات الأخرى لهذا النوع من التعاون فعلى سبيل المثال لا الحصر:

إن نقل وتوطين تقنية الصناعات الطبية الصغرى سينتج عنه 

دعم القدرة التنافسية وتطوير النسيج الصناعي المحلي : فبشكل عام نقل الصناعات الطبية الصغرى سوف تكون مرتبطة بالشركات والمصانع المنتجة للمواد الخامة الضرورية للحصول على المنتج الطبي ، بالتالي فالصناعات الطبية والدوائية وان كانت صغرى إلا إنها ستساهم بشكل مباشر في تنمية مختلف قطاعات الصناعات المحلية الأخرى، بالإضافة الى خلق التنافس بين الشركات المنتجة للمادة الخام.

المساهمة في تطوير النمو الاقتصادي والتجاري والتكنولوجي وخلق فرص العمل:

نقل التقنية الصناعية سيرافقه نقل للتكولوجيا هذا جانب، كما سوف يعمل على إيجاد فرص للعمل بتلك الدول وبالتالي سوف يرتفع مستوى دخل الأفراد وهذا احد أوجه التنمية الاجتماعية. 

نقل الصناعات سوف يؤدي سيدفع بالمؤسسات الحكومية والخاصة إلى الآتي : 

تطوير البنية التحتية الصناعية بالدولة بهدف إيجاد الظروف الملائمة للاستثمار بحيث :

 تعزيز جهود الوكالات العقارية الصناعية في مجال التهيئة وإعادة التهيئة للمناطق الصناعية. 

إستحداث مناطق صناعية جديدة بحيث تكون مناطق صناعية مندمجة، وتكوين فضاءات صناعية بالمناطق الداخلية. 

العمل على تعديل وإعادة صياغة اللوائح والقوانين والتشريعات بحيث تكون مشجعة على الإستثمار.   

المساهمة في تحسين الوضع الصحي العالمي : 

تحول الدول المستوردة إلى دول منتجة في مجال الصناعات الطبية والدوائية سوف يعزز من قدرة الدول في التصدي للاوبئة،  وهذا بالتأكيد سيجعل منها دول مساهمة بشكل فعال وإيجابي في مكافحة الأمراض والجوائح المرضية. 

ولايشترط ان تصبح دول مصدرة حتى تكون مساهمتها عالمية فبمجرد تغطية إحتياجاتها محلياً سيخفف العبء على منظمة الصحة العالمية وهذا يعتبر مساهمة في تحسين الوضع الصحي العالمي . 

تنمية الكوادر البشرية : الحصول على منتج ذو جودة جيدة يحتاج الى إعداد كوادر بشرية. إذا نقل التقنية سيرافقه إعداد وتدريب وتعليم ورفع الكفاءة للعناصر البشرية وهذا ما يطلق عليه تطوير الموارد البشرية والذي  تشمل التدريب بجميع أنواعه القصير والمتوسط والطويل في مجال مكافحة الأمراض، وتنفيذ دورات ودبلومات (علمية ومهنية ) في مجال الوبائيات تكون موضوعة على  أسس وطرق علمية وعملية.

إكتساب الخبرات:إعداد وتدريب وتطوير الكوادر البشرية سيتم من خلال الزيارات المتبادلة للخبراء والمتخصصين والمدربيين والمتدربين أيضاً وهذا بدوره سوف يساهم  في إكتساب المزيد من الخبرة وزيادة في المعرفة . . 


ان الأطر والمكونات الأساسية لتحقيق الإسثمار الناجح بين أيدينا فهنالك عدة مظلات يمكن العمل تحتها فعلى سبيل المثال لا الحصر :

مبادرة الحزام والطريق. 

منتدى التعاون الصيني الإفريقي. 

متتدى التعاون الصيني العربي. 

وكل ما صدر عن تلك المكونات من بيانات ووثائق فعلى سبيل المثال لا الحصر وهنا أود الإشارة إلى ما صدر من وثائق عن الدورة التاسعة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون العربي الصيني بتاريخ 6/7/2020 بعمان – المملكة الأردنية الهاشمية: 

إعلان عمان. 

البرنامج التنفيذي للمنتدى العربي الصيني بين عامي 2020-2022 .

البيان المشترك المشترك لتعاون الصين والدول العربية في مكافحة وباء الالتهاب الرئوي الناجم عن فيروس كورونا المستجد ( كوفيد19). 

إذا هنالك العديد من القنوات للعمل من خلالها والتي تمكنا جميعاً من ترجمة جميع البيانات  والوثائق الصادرة إلى أعمال ملموسة، والمطلوب منا فقط هو وجود  الإرادة القوية والرغبة الصادقة لدى السلطات والجهات المختصة ، يرافقها تخطيط جيد وعناصر بشرية ذات كفاءة وكل ذلك متوفر من قبل الجانب الليبي وبالتأكيد متوفر أيضا  لدى الجانب الصيني.

لهذا فاني أدعو كافة الجهات والمؤسسات والشركات والمصانع والمؤسسات الصينية للتواصل معنا للعمل على تنفيذا أحد أهداف مبادرة الحزام والطريق وهي التنمية الاجتماعية الفعلية، التي تجعل من الدول الأعضاء بالمبادرة قادرة على إمتصاص الصدمات وتحدي الصعاب كما ويجعل منها دول مساهمة في تحسين الوضع الصحي المحلي والإقليمي والدولي . 

في الختام أكد السيد الشريف إن النجاحات التي يتم  تحقيقها في ظل ظروف إسثنائية هو ما يجب أن تسعى إليه الصين بحكم مكانتها العالمية. 

يبدو إن إمكانية تطبيق ما طرحه السيد الشريف أمراً ممكنا فهو لم يغفل عن الظروف التي يمر بها العالم ، بل  أشار وأخد في الاعتبار الظروف التي يمر بها العالم بشكل عام بسبب كوفيد19 والظروف الحرجة التي تمر بها ليبيا ، وبالتالي طالب الجانب الصيني على أهمية وضروة التعاون مع ليبيا  لخلق نموذج متميز للتعاون في ظل الظروف الاستثنائية حتى يكون نموذج  ، وأضافة ملموسة ومتميزة لمبادرة الحزام والطريق.


قناة الصينية العربية منصة ساخنة لمختلف القضايا العالمية والمصدر الإخباري الأول للشؤون الصينية العربية ومبادرة الحزام والطريق في الشرق الأوسط
التردد12226المعدل27500معامل تصحيح5/6القطبيةHorizontal

Du 68 – Etisalat 1071

جميع الحقوق محفوظة© القناة الصينية العربية 2014